أرشيف الوسم: أعناق الكرز

صيدلية المنزل بالاعشاب الطبية

صيدلية المنزل بالاعشاب الطبية

(الجزء الأول)

شبكة التغذويين العرب-​​​​​​​​​ م. ميساء حنا مراد ​​​​​​
في سياق حديثنا عن صيدلية المنزل الطبيعية وأهم ما يجب أن يتوفر فيها من أغذية صحية طبيعية وأعشاب طبية تقينا المرض ويمكن أن تعالجه في بعض الحالات مع التأكيد على أهمية استشارة الطبيب في حال استفحال الحالة لأن الاعشاب الطبية أو الطب البديل يعتبر كمسكن خفيف ومعالج طبيعي للاعراض الشائعة لدى الكثيرين فقط… هناك كم هائل من الأعشاب الطبية المفيدة التي لا تعد ولا تحصى وتشترك معظمها في نفس الفوائد …
ولكن هناك خطأ شائع لدى الكثير من الناس وهو غلي العشبة مع الماء وهذا يمنعنا من الاستفادة من مركبات العشبة المميزة ويؤدي لتطاير الزيوت الفعالة فيها. ولذلك نقوم بتحضير شاي العشبة أو ما يسمى (نقيع) بإضافة ملعقة كبيرة من أوراق العشبة أو أزهارها لكوب من الماء المغلي ثم تركه حوالي /10 دقائق/ قبل تصفيته وشربه أو استخدامه كمطهر أو كمادات معالجة لبعض الحالات، وفيمايلي سنورد التفاصيل فمن المؤكد أن الكثيرين منكم لايجهلون أهم الأعشاب الطبية المعالجة وأولها:

صيدلية المنزل شاي البابونج
صيدلية المنزل شاي البابونج

البابونج Chamomile يجب ان يتوافر في صيدلية المنزل :

لايمكن أن يخلو منزل من البابونج ولا يجب الاستغناء عنه للكثير من الحالات الطارئة، فمن منا لا يهرع لاحتساء كوب من البابونج الدافئ فور شعوره بألم أو مغص في البطن أو لتسكين آلامه وتهدئة أعصابه أو كطارد للغازات ….
وهذا كله يعود لوجود مادة الأزولين AZULENE وهي المادة الفعالة في البابونج إضافة لكل من مركبات Hippurate وGlycine .
فقد أشارت العديد من الأبحاث الأمريكية لدور البابونج في معالجة بعض الأورام السرطانية نتيجة وجود مركبات خاصة في البابونج هي زيوت البابونج والمركب المقاوم للتأكسدApigenin التي تقتل أنواع مختلفة من الخلايا السرطانية بما في ذلك خلايا سرطان الثدي والبروستات. علماً أنها لا تؤثر في الخلايا الطبيعية وإنما فقط في الخلايا السرطانية ويتم العمل الآن على تطوير عقاقير من مستخلص البابونج لعلاج بعض الأمراض السرطانية.
• شاي البابونج:
o مطهر للجهاز الهضمي والتنفسي.
o مقوي لجهاز المناعة حيث يعمل على زيادة كريات الدم البيضاء … كما أن استهلاك البابونج يرتبط بارتفاع ملحوظ في مستوى مركبHippurate في البول، وهو مركب ناجم عن تكسّر بعض المركبات النباتية التي لها خصائص بكتيرية. وهذا ما يفسّر تأثير البابونج في تقوية جهاز المناعة وحماية الجسم من الالتهابات.
o مهدئ لآلام الصدر والتهابات الحلق والمسالك الهوائية إن تم شربه أو عن طريق الغرغرة.
o فاتح للشهية ومضاد للأكسدة.
o مهدئ للاعصاب ومعالج للأرق ومساعد على النوم.
o يعمل على تفتيح الشعر وإضفاء اللمعة الجميلة عليه.
o منشط للدورة الدموية وخاصة لدى الأطفال.
o مهدئ لآلام الدورة الشهرية عند النساء ومهدئ للاعصاب بشكل عام: حيث أن شرب البابونج يؤدي لارتفاع تركيز مركب Glycine في البول وهو حامض أميني يتسبب باسترخاء العضلات وبالتالي إرخاء عضلات الرحم كما له نفس التأثير في الجهاز العصبي مما يؤدي لتهدئة الأعصاب.
o معالج لنزلات البرد وآلام المغص العارضة المصاحبة لها.
o معالج للقرح المعدية (كما ورد في العديد من الكتب الطبية): وهنا يلعب الأزولين دوراً هاماً في شفاء القرحة حيث يتم اتباع طريقة خاصة حيث يتناول المصاب شاي البابونج ثم يستلقي مدة /5 دقائق/ على ظهره ومثل ذلك على جانبه الأيسر ثم على بطنه وأخيراً على الجانب الأيمن، فيضمن بذلك مرور شاي البابونج على مختلف جدران المعدة. ولا بد من اتباع هذا النظام لأن الشاي يغادر المعدة بسرعة إذا بقي المريض منتصباً بعد تناوله. ويمكن أيضاً تناول المستخلصات وبعض العقاقير الأخرى التي يصفها الطبيب لهذه الغاية واتباع نفس طريقة الاستعمال.
[quote]ولا يجب الإكثار من تناول شاي البابونج ففي الحالات المرضية يكفي كوب صباحاً وكوب مساءً، لأن ذلك يؤدي إلى عكس المفعول فيشعر الشخص بثقل في الرأس وصداع عند القيام بتحريك رأسه، ويستولي عليه الألم في كل مرة يهتز بها جسمه، وتعتريه الدوخة والعصبية وحدة المزاج والأرق، أي تنتابه جميع تلك العوارض التي يوصف البابونج في مكافحتها.[/quote]

• بخار مغلي أزهار البابونج:

(حيث يسخن الماء في قدر على النار ويلقى فيه شيء من البابونج، ثم يغطى الرأس مع القدر بقطعة كبيرة من القماش ويبدأ المريض في استنشاق بخار البابونج مدة ربع ساعة على الأقل): فقط في حال استخدامه للاستنشاق يمكن غلي البابونج حيث أن استنشاق هذا البخار هو البلسم في حالة التهاب المسالك الهوائية (الانف– الحنجرة- القصبات الهوائية) ومعالجة النزلات الصدرية والرشوحات الرئوية فيقوم بدوره في قتل هذه الجراثيم ورفع الالتهابات.
• زيت البابونج:

يستخدم للتخفيف من آلام المفاصل والروماتيزم.
• كمادات البابونج:
o لمعالجة الالتهابات الجلدية والقروح, وفي حالات التهابات الاظافر.
o لتسكين آلام المغص حيث يتم وضع الكمادات على البطن.
o يستعمل (خارجياً فقط) لغسل العيون المصابة بالرمد أو التي تعاني من التهابات سطحية.
o يستعمل كغسيل مهبلي لمعالجة إفرازات المهبل البيضاء أو النتنة ومعالجة الالتهابات (حيث تجلس السيدة في مغطس به هذه الأزهار لكونها مطهراً وقاتل للفطور والبكتريا أيضاً).
o يساعد البابونج أيضاً على شفاء الجروح غير الملتئمة بسرعة.
تحذيرات استخدام البابونج:
-​ يحذّر من شرب المرأة الحامل للبابونج لاحتمال تسببه في تقلصات الرحم.
-​البابونج لايحضر ولايخزن بآنية حديد ولا يجمع بينه وبين أدوية تحتوي على الحديد لأنه يحتوي على مادة التانين واذا جمع مع الحديد يولد مادة سامة.
-​البابونج لايستخدم أكثر من /14/ يوم /3 مرات/ يومياً كحد أقصى لأنه مهدئ قوي، وقد يصاب المستخدم بالغثيان.
-​يمنع شرب البابونج للأشخاص الذين يستخدمون عقاقير لتمييع الدم وذلك بسبب احتواء البابونج على مادة coumarin والتي تتسبب أيضاً بتمييع الدم. إن مزج البابونج مع العقاقير المميعة للدم قد يتسبب بالنزيف.
-​يمنع الأشخاص الذين يعانون حساسية لبعض مركبات البابونج من تناوله.

 


اللبلاب Ground Ivy:

نبتة اللبلاب
نبتة اللبلاب

من منا لم يلمح هذا النبات المتسلق على جدران أغلب المنازل لقيمته الجمالية فهو سريع التكاثر معمّر ولكن من منا علم بأهمية وجوده في منازلنا وضرورة زراعته فيها لا كنبتة جميلة وانما كنبتة طبية معالجة بشكل أساسي في حالات السعال الشديدة وهذا أهم ما يميزه

• شاي أو نقيع اللبلاب:

شاي نبات اللبلاب
شاي نبات اللبلاب

لعلاج مشاكل الصدر والنزلات الصدرية المتعلقة بالاغشية المخاطية للاذن والانف والحنجرة والحلق والجهاز الهضمي وذلك بشرب مابين كوب إلى كوبين في اليوم الواحد وذلك بمعدل كوب بعد الغداء واخر بعد العشاء او عند الذهاب الى النوم.
ويعطى عادة للاطفال لازالة النزلة الصدرية كونه حال للبلغم كون الاطفال لا يستطيعون إخراج البلغم إما على هيئة شراب أو تحاميل.
• كمادات مسحوق أوراق اللبلاب:
o تسكين آلام المفاصيل والروماتيزم.
o مقاومة للسيلوليت.
o مسحوق أوراق اللبلاب: مليّن للأمعاء ومعالج للامساك (نقوم بطحن حفنة من أوراق اللبلاب لتصبح كالبودرة ونأخذ منها مقدار ملعقة ونمزجها مع العسل ونتناولها صباحاً قبل الطعام).


 

المليسة
الترنجان

المليسة أو الترنجان Melissa / Lemon Palm:

وهذه أيضاً متوافرة في كل المنازل وقد ربط الناس منذ أقدم العصور بين الترنجان والعسل حيث أن لنبات الترنجان خواص العسل والغذاء الملكي، وقد قال العالم جيرارد: “إن هذه العشبة تعزي القلب وتطرد كل الأحزان” ولقد كان الترنجان من الأعشاب المفضلة في القرون الوسطى لتحضير “اكسير الشباب”…
لقد أدخل الترنجان ضمن الوصفات الجيدة لعلاج الصداع أو الشقيقة وينصح باستخدام ملعقة إلى ملعقتين من اوراق النبات الجاف تضاف إلى ملئ كوب ماء سبق غليه ويترك حتى يبرد ثم يشرب، وقال يمكن ان يعمل مزيج بكميات متساوية من الحشيشة وحشيشة الحمى والكركم وتؤخذ على هيئة منقوع لعلاج الشقيقة.
تشير دراسات ألمانية إلى أن الزيوت الطيارة في المليسة تعمل على جزء من الدماغ والذي يسيطر على الجهاز العصبي الذاتي ويحمي المخ من المنبهات الخارجية الفائضة
• شاي أو نقيع المليسة:
o مسكّن فعال للصداع وآلام الشقيقة.
o مضاد تشنج ومهدئ للاعصاب ومعالج للقلق والاكتئاب.
o طارد للغازات.
o مقو للمعدة ومحسّن للهضم.
o مفيد لعلاج ضغط الدم المرتفع: فقد أوضحت الدراسات التي تمت على أوراق الترنجان انها توسع أوعية الدم وهذا يساعد على خفض ضغط الدم.
o مضاد أكسدة أي يؤخر ظهور علامات الشيخوخة.
o تخفيف تسارع خفقات القلب نتيجة مفعولها المهدئ.
o مفيدة في حالات فرط نشاط غدة الدرق ولكن يحذر استخدامه في حالات قصور عمل غدة الدرق.
• زيت الترنجان وكمادات المليسة: لها نفس المفعول وذلك في:

o علاج الانتفاخات مثل النقرس وكذلك تطبق في حالة الأكزيما الجلدية وتهدئة الحكة.
o مسكن لآلام الاسنان بوضع كمادة على موضع الألم.
o مسكن لآلام المفاصل والروماتيزم.
o الترنجان مضادة للحلا “قروح مؤلمة على أعضاء التناسل”: لقد أظهر الترنجان خصائص مضادة للفيروس ومضادة للحلا وأهم المواد التي تعطي هذا التأثير هو حمض العفص (متعددة الفينول) وميكانيكية عمل أوراق الترنجان على فيروس الحلا هو ان خلايا الجسم تحتوي على مستقبلات يتعلق الفيروس بها عندما يحاول التمكن من هذه الخلايا. إن مركبات متعددة الفينول في أوراق الترنجان لها القدرة أن تحتل مواقع مستقبلات الفيروس على الخلايا وتقوم بمنع الفيروس من الالتصاق بهذه الخلايا بعد الاستيلاء على هذه الأماكن وبالتالي منع انتشار العدوى. نقوم بدهن مواضع الحلا باستعمال قطعة قطن عدة مرات في اليوم.
o تخفيف آلام (الحزام الناري) وتهدئته.
o لعلاج لسعات الحشرات.

 


أعناق الكرز:

كرز
كرز

لا ترموا أعناق الكرز بل اغلوها وصفوها لأنها ساحرة في قدرتها على علاج التهاب المثانة ولها خصائص مدرة للبول وتنظيف الكليتين …
كما أنها تخفّض نسبة السيلوليت في الجسم.
(نضع /40 غ/ من أعناق الكرز في /1 ليتر/ من الماء البارد ونتركه منقوعاً مدة /12 ساعة/ ومن ثم نضعها على النار ونتركها تغلي /5 دقائق/ نتركها لتبرد أو إذا أردنا نسكبها على تفاحتين مقشرتين ومقطعتين شرائح لاعطائه مذاقاً لذيذاً وندع الخليط منقوعاً لمدة /20 دقيقة/ قبل تصفيته ويتم شربه يومياً من /4-5/ أكواب).

 


الخزامى أو اللافندر
الخزامى أو اللافندر

الخزامى أو اللافندر Lavender:

رائحته رائعة منعشة ولذلك نجده أينما ذهبنا، يضاف للصابون وسائل الاستحمام ومعطرات الجو أينما كانت في المنزل والحمام والسيارة و… شكله جميل وأزهاره القرنفلية الناعمة تزين شكله بتناغم جذاب
• زيت اللافندر :
o مريح للأعصاب ومهدأ للتشنجات حيث يكفي دهن قطرة واحدة منه على عظام الصدغين.
o يبعث الشعور بالراحة والاسترخاء ويعالج حالات الأرق، إن تم تدليك الزيت العطري على الجلد او إضافته لماء الاستحمام فذلك هو الاساس الذي تتم به المعالجة.
o معالج للصدفية و الأكزيما: كالأكزيما التي تؤدي لجفاف شديد للبشرة حيث يتم الدهن للمنطقة المصابة حوالي قطرتين من زيت اللافندر .
o مريح لآلام القدم حيث تضاف قطرات قليلة منه في الماء الدافىء أثناء الاستحمام.
o تدليك فروة الرأس بزيت الخزامى يمنع تساقطه.
• شاي اللافندر:
o فاتح للشهية.
o يعالج اضطرابات المعدة وخاصة الاضطرابات العصبية منها.
o منشط لمعظم الآليات الداخلية كالقلب و الكبد و الطحال و الكلى.
o يمنع رائحة الجسد و العرق .
o الغرغرة به مفيدة للحنجرة.
• كمادات شاي اللافندر:
o لعلاج احتقان الصدر.
o تعقيم الجروح والقروح والحروق.
يستخدم اللافندر في المنتجات العطرية وأوراقه تطرد الحشرات، كما أن زهور وأعواد الخزامى المجففة قد تعطي نتائج إيجابية للنفس والقلب بوضعها بين الملابس وتحت الوسائد .


 

وفي العدد القادم انشاء الله سنتم ما بدأناه عن صيدلية المنزل بالأعشاب الطبية بجزئها الثاني وسيتم الحديث عن الأعشاب الطبية المفيدة صحياً وعلاجياً والتي تدخل في استعمالات المطبخ وإعداد الوجبات الصحية.

 

صيدلية المنزل بالاعشاب الطبية