فـيـتـامـيـن ج (حمض الأسكوربيك)
"
VitaminC"






وهو فيتامين ذائب في الماء ، يكون على هيئة مسحوق أبيض بلوري

مستخلص من الفواكه ...

وهو من ضمن السكريات البسيطة ....






ومشهور أيضاً باسم حامض الأسكوربيك Ascorbic Acid .

توجد منه عشرة أنواع لكل منها جرعة مختلفة رغم تقارب تركيبها

الكيميائي , ويمتص في الأمعاء ولا يختزن في الجسم ...



ويسمى أيضاً بالفيتامين المضاد لداء الحفر وهو من أشهر الفيتامينات

وأكثرها أهمية من وجهة النظر الغذائية.

من هم العلمــــــاء الذين شـــاركوا في الأبحاث العلميـــة لمعــرفة

تركيب وعمل فيتــامين " ج " ...؟؟؟




هنــاك عــدة عـــلمــاء شــاركوا في معــرفة تركيب هذا الفيتــامين

وعمله ....



ونبــدأ الآن مع قصــــة اكتشـــافه ....



[COLOR=royalblue]اكتشف البحار الاسكتلندي [/COLOR]" James Lind " فيتامين ج بعد رحلة

بحرية طويلة مدتها أربع سنوات تقريباً ...






فلاحظ خلال الرحلة موت الآف من البحارة على السفينة بسبب مرض

الأسقربوط فبعدها قام " James Lind " بأبحاثه حول هذا المرض
وخرج

بنتيجة واحدة ألا وهي :


أن مرض الأسقربوط يداهم الأشخاص الذين يتبعون وجبة محددة جداً ...








ولاختبار فرضيته ...



قرر معالجة البحارة بمختلف الأطعمة ولمدة عشرة أسابيع ...

فلاحظ أن الوجبات التي تحتوي على الفواكه الحمضية تقاوم هذا المرض

وتعالجه ...



وفي عام 1753 م قام " James Lind " بنشر نتائجه ..

ونتيجة لذلك ...


في عام 1795 م تم صرف وصفة طبية من الجرعة اليومية من عصير

الليمون إلى جميع البحارة في بريطانيا وتم القضاء على مرض

الأسقربوط ...




وكان البريطانيون هم الوحيدون الذين تقبلوا هذه النتائج ...

أما في أمريكا ... وقت الحروب الأهلية ...

مات العديد من الرجال في كلا الجهتين من الشمال والجنوب بسبب

مرض الأسقربوط ...



في عام 1907 م اثبتوا لبقية العالم بالتجربة أعراض مرض الأسقربوط

على الخنزير وذلك بتغذيته بالعديد من الأطعمة المنوعة حيث زال مرض

الأسقربوط ...



ولم يتم استخلاص هذه المادة إلا عام 1928 م بواسطة فريق من

الباحثين مكون من
" Albert Szent – Gyrgyi " ...


واستخلص المادة هو العالم Charles G.King ..


وفي عام 1932 م تم معرفة تركيبه الكيميائي من قبل العالمين

Hirst و Haworth ..


فيتامين ج أو حمض الأسكوربيك Ascorbic acid هو مضاد للأكسدة و يحتاجه الجسم لنمو الأنسجة و إصلاحها و في أداء الغدة الكظرية Adrenal Gland لوظائفها و لسلامة اللثة. و يزيد فيتامين ج من إمتصاص الأمعاء للحديد , و هو ضروري في تكوين الكولاجين Collagen و يحمي من تجلط الدم و تكون الكدمات و ينشط إلتئام الجروح و الحروق.

نـقـص الــفــيــتــامــين

يؤدي نقص فيتامين ج إلى الإصابة بمرض الأسقربوط Scurvy و يتميز بضعف إلتئام الجروح و نزف اللثة التي تكون لينة و اسفنجية, و يحدث تورم في الجسم و ضعف شديد و وهن في الجسم و نزف دقيق تحت الجلد و كذلك العظام.

الــمــصــادر
يوجد فيتامين ج (سي) في الفواكه مثل الجوافه و التوت و الفراوله و الحمضيات, و الخضروات مثل الأسباراجوس و البروكلي و الكرنب و الأفوكادو و الفلفل الحلو و الفجل و السبانخ.

يحتاج الجسم إلى 60 مليجرام يومياً للرجل و 60 مليجرام يومياً للمرأة من فيتامين ج.

مــلا حــظــات

قد تقلل المسكنات و مضادات الأكتئاب و مضادات التجلط و حبوب منع الحمل مستويات فيتامين ج في الجسم , و كذلك التدخين يسبب فقداً شديداً لفيتامين ج.
مـحـتـوى فـيـتـامـيــن ج C فـي بـعـض الأغـذيـة
الـكـمـيـة بـالـمـيـليـجـرام


كيوي 1 حبة
74

بروكلي طازج (مسلوق) نصف كوب
158

فلفل حلو بارد (أصفر) 1 حبة كبيرة
341

فلفل حار (ني) نصف كوب
109

برتقال 1 حبة
75

الفراولة نصف كوب
42

المانجا 1 حبة
57

بابايا 1 حبة وسط
188

الليمون 1 حبة
31

بطاطا حلوة 1 حبة وسط
28

التوت البري (عصير) 3 \ 4 كوب
67

طماطم 1 حبة
23

طماطم (عصير) 3 \ 4 كوب
33


يتكــون فيتـــامين " ج " من عنــاصر الكــربون ، الهيــدروجين

والأكسجيــــن ..




::: نسبة العنــــاصر بالوزن :::



الكربون = 40،917%

الهيدروجين = 4،5781%

الأكسجين = 54،5041%





::: نسبة العنـــــاصر بعدد الذرات :::




الكربون = 30%

الهيدروجين = 40%

الأكسجين = 30%




::: الأسمـــاء الأخرى له :::





Ascorbic acid


VitaminC


L-3-Ketothreohexuronic acid


Ascorbate


VicominC


Ascobicap


AcidAscorbic


Antiscorbic vitamin


Antiscorbutic vitamin


Cevitamic acid


3-Keto-L-gulofuranolactone


L-3-Ketothreohexuronic acid lactone


Laroscorbine


L-lyxoascorbic acid


3-oxo-L-gulofuranolactone


L-xyloascorbic acid


Kyselina askorbova


Scobacid


Vitacimin


Vitacin


Vitascorbol





::: المظهــــــر :::



عبارة عن بلورات بيضاء عديمة الطعم والرائحة ولا يتأثر بالهواء عندما يكون

جافاً ولكنه يتلف حينما يكون ذائباً في الأغذية أو في محيط قاعدي ، لكن

المحيط الحمضي يحافظ عليه ..



فلذلك عند طبخ البطاطا دون تقشير أو تقطيع فإنه يحافظ على معظم

الفيتامين الذي فيه ..

الأغذية المجففة تفقد كمية من الفيتامين أما التجميد والتعليب فإنه

يحافظ على كميته دون تلف ...

::: الصيغــــة الكيميــــائية :::




C6H8O6








::: الـــــوزن الجــــزيئي :::




176،1256 جرام / مول..







::: الكثــــــــــــافة :::




1،7 جرام / مللتر ..



::: درجــــــة الغليـــــان :::


يتفكك .. " غير مطابقة " ..



::: درجـــــة الانصهار :::



190 – 192 س




::: الثبـــــــــات :::




ثابت في الحالات العادية ، حساس للضوء ..



::: الــ PH :::



2،1 – 2،6



::: الثقـــــل النـــــوعي :::


1،65




::: الذائبيــــــة في المـــــاء :::



33%


بالرجوع إلى التركيب البنائي للفيتامين سي نجد أنه لا يحتوي على

مجموعة الكربوكسيل ولكن عند الكشف على حمضيته من خلال شريط

الرقم الهيدروجيني نجد أنه حامضي ... فما السبب في ذلك ..؟؟؟؟


فمن خلال التركيب البنائي نلاحظ أنه يحتوي على مجموعة

الهيدروكسيل والكربونيل ...

وعادةً تكون الأحماض قوية إذا اقترنت بقواعد أكثر ثباتاً ..



ففي القاعدة المقترنة لحمض الأسكوربيك " أيون الأسكوربات " ,تشترك

كل من ذرتي الأكسجين في الشحنة السالبة ..







وهذا الاستقرار الأيوني يشبه الأحماض الكربوكسيلية ، والذي يكفي بأن

يجعله حمضي مثل حمض الخل ..


"*"،،.،،طــــــريقــــةتحضــيـــــــــره،،.،،"*"





..تصنيعهداخلأجسامالكائناتالحية..


معظم النباتات والحيوانات تُصنع الفيتامين من

D-glucose أو D- galactose

ونسبة كبيرة من الحيوانات تنتج الفيتامين من الجلوكوز في الكبد ..








ولكن ...

خنازير غينيا ، القرود والإنسان لا تستطيع تصنيع الفيتامين في

أجسامه وذلك لعدم وجود الإنزيم L-gulonolactone oxidase




أمـــاالطريقة التقليدية لتصنيع فيتامين " ج " هي من

خلال طريقة



" Reichstien process " ..



والتي تتضمن تحويل السوربيتول في سبع خطوات خلال عمليات

كيميائية ..




عمليةصناعةحمضالأسكوربيك..






أولاً .... الهـــــدرجة ... " Hydrogenation "



المواد الأولية في هذه المرحلة ...



كميات متساوية من الجلوكوز ، الماء ، الميثانول وعند PH أعلى من

نقطة التعادل بقليل ..

وفي وجود عامل حفاز مثل " Raney nickel " ويتم التفاعل عند درجة

حرارة ما بين " 140 -150 " وعند ضغط " 80 – 125 " ضغط جوي ...




ثـــانيــــاً .... الأكســــدة ..." Oxidation "


أكسدة السوربيتول " sorbitol " إلى سوربوز " sorbose "

وتتم الأكسدة بواسطة " Gluconobacter suboxydans "



ثالثاً ... " Acetonation "



وذلك بالإذابة في الأسيتون مع حمض الكبريتيك المركز وتأخذ هذه

العملية تقريباً 3 ساعات حتى يذوب ...

ومن ثم يترك لمدة20 ساعة تقريباً ...


ثم معادلة الناتج بكربونات الكالسيوم ويتم ترشيح كبريتات الكالسيوم ...


ويتم وضع الناتج في الايثر ويجفف بواسطة " anhydrous sodium

sulfate "




رابعاً .........الأكســـــدة " Oxidation "


" Oxidation to di-acetone 2-ketogulonic acid "



ويستخدم البرمنجنات كعامل مؤكسد في هذه العملية ...





خامساً .... " Hydrolysis, rearrangement, & final purification "




وتتضمن أيضاً المرحلة السادسة والسابعة ...

يتم معالجة الناتج من الخطوة الأخيرة بالميثانول مع حمض الكلور عند

PH = 2 في مذيب هيدروكربوني هالوجيني ..






وهناك طريقة مستحدثة في تصنيع الفيتامين من خلال عملية التخمر

والتي تتضمن عمليات اختزال عديدة لمشتق


الاسكوربيك " ketothreohxuronic acid " ...

:::مصادرة :::


يوجد فيتامين " ج " في جميع الأنسجة الحية إلا أن أغنى المصادر به

الفواكه والخضراوات الطازجة وبعض الأطعمة ...




وتنقسم مصـــادره إلى ..


1 – مصادره الطبيعية :


الليمون – الحامض – البرتقال – الخس – البندورة – الفلفل الحلو –

البقدونس – السبانخ – الملفوف – البطاطا – البازلاء الطازجة – الجزر –

الموز – التفاح – العنب – القرنبيط – الجرجير – اللفت – الهليون الأخضر .







2 – مصادره الحيوانية :




اللبن – الغدة الكظرية (موجود فوق الكلية) – الكبد – الغدة النخامية.





الإحتيــــاج اليـــومــي للشخــص ..


يحتاج الجسم إلى 60 مليجرام يومياً للرجل و 60 مليجرام يومياً للمرأة

من فيتامين " ج " .

"ْْْ"%"ْْ"...تفــــاعلاتهالكيميــــائية..."ْْ"%"ْْ"





فيتامين " ج " حساس جداً للضوء والحرارة ..

فهو يتأثر بالنور والهواء والرطوبة لذا فان الطبخ والغلي والفرم والتجفيف

والتعتيق يحرم الأغذية من جزء كبير منه..

وفي الحال يتأكسد مع الأكسجين في الهواء الجوي ...



وهو من أقوى العوامل المختزلة الموجودة في الأنسجة الحية ويتأكسد

مرة ثانية فيتحول إلى المركب المعروف

" Dehydro ascorbic acid " " DHA " ...






















،،،....،،،"*"%"*"أهميتـــــــــه،،،....،،،"*"%"*"








فيتامين سي ...




هو فيتامين ذائب في الماء يستقبل بنشاط نتائج اكسجة المواد في

المعدة والاثني عشري ويعرقل بذلك بناء المركبات ا لنتروجينية التحولية

Mutagen .


ويعمل فيتامين سي من جهة اخرى على اختزال اكسدة الحوامض

الدهنية للكوليسترول (احد مسببات تليف الشرايين ) ويعين في توليد

فيتامين E المضاد للتأكسد.



وتعين الكميات الوفيرة من فيتامين سي في الغذاء الاسنان على

التخلص من اخطار الاصابة بسرطانيات المعدة والامعاء الدقيقة

و الغليظة والرئتين .



الا ان تناول مستحضرات فيتامين سي المتوفرة،في الأسوق لا تقلل

خطر اصابة الانسان بسرطان المعدة .



مضــــاد للأكســـدة ..



يعتبر فيتامين " ج " مضاد للأكسدة و يحتاجه الجسم لنمو الأنسجة

و إصلاحها و في أداء الغدة الكظرية Adrenal Gland لوظائفها و لسلامة

اللثة.

يزيد فيتامين " ج " من امتصاص الأمعاء للحديد , و هو ضروري في

تكوين الكولاجين Collagen .

يحمي من تجلط الدم و تكون الكدمات و ينشط التئام الجروح و الحروق.



تكوين كريات الدم الحمراء ...


الفيتامين ضروري لنمو وتشكل الغضاريف والعظام والأسنان ولالتئام

الجروح وهو ذو تأثير على تكوين الهموغلوبين ونضج كريات الدم الحمراء

وعلى تفاعلات المناعة في الجسم...






عـــلاج بعض الأمــراض ..


يستعمل كعامل مساعد في علاج أمراض كثيرة كالتيفويد وذات الرئة

والدفتيريا والسعال الديكي والأنفلونزا والزكام والحمى الرئوية ويعطى

في حالات الإسهال والقيء.



أن هذا الفيتامين جيد الاحتمال إلا أن الجرعات الكبيرة قد تسبب

الإسهال وتكون الحصيات البولية ....




يساعد على نمو الأطفال ويخفض ضغط الدم ويزيد الشهية.

وهناك دراسات تجري لمعرفة تأثيره في مكافحة الألتهابات المفصلية

والسرطانية.



يمنع مرض الأسقربوط , وهو نزيف اللثة..

يتحلل بالضوء أو بالأشعة فوق البنفسجية أو بالحرارة , ولابد من إضافته

للأطفال لأنه يفسد بتسخين اللبن .

ضروري للغاية لامتصاص الحديد في الجسم , وكذلك لإنتاج هرمون

الأدرينالين .

كما يساعد على عدم الإصابة بالبرد والأزمات القلبية والخلل البصري

لدى الكبار .

يعمل ضد التسمم لبعض السموم الصناعية مثل البنزين والمعادن

الثقيلة ..










"*"^%^"*"...نـقـصالــفــيــتــامــين..."*"^%^"*"



داء الحفر " الأسقـــــربــوط "




يؤدي نقص فيتامين " ج " إلى الإصابة بمرض

" داء الحفر " الأسقربوط
Scurvyو يتميز بضعف التئام الجروح و نزف اللثة و التي تكون لينة

و اسفنجية ويؤدي أيضاً إلى تقيح والتهاب اللثة , وانكشاف الأسنان

وسقوطهــا أو اصابتها بالنخرات .. و يحدث تورم في الجسم .

وسقوط الشعر وتيبس المفاصل ، و ضعف شديد و وهن في الجسم

و نزف دقيق تحت الجلد و كذلك العظام.







فقر الدم .


يؤدي نقصه إلى ضعف مقاومة الجسم للانتانات المختلفة ويصاب

الإنسان بوهن وفقر دم وتأخر التئام الجروح والكسور.

تسوس الأسنان.




تلف الأوعية الدموية ونزفها .

وعدم التئام الجروح .
"*"....الحـــــالاتالتييُعطـــــىفيهـــا..."*"






داء الحفر .

نزف الدم من اللثة .

طور النقاهة من الحميات .

أوجاع المفاصل والاستعداد للروماتيزم .

الزكام المتكرر .

النزلة الوافدة أو الأنفلونزا .

التدرن الرئوي .

سوء تكوين الأسنان وتأخر بزوغها .

سوء تكون العظام .

سوء جبر العظام عند كسرها .

الحمل والإرضاع .

التهابات الفم واللثة .

الحمى القلاعية .

الهربس .

القوباء المنطقية .

قرحة المعدة أو الإثني عشرية.




:: مــلا حــظــات ::




قد تقلل المسكنات و مضادات الأكتئاب و مضادات التجلط و حبوب منع

الحمل مستويات فيتامين ج في الجسم , و كذلك التدخين يسبب فقداً

شديداً لفيتامين ج.